لن نكسب الجزائر وسنخسر ثقة المغرب – اليوم 24

30 أغسطس 2023
لن نكسب الجزائر وسنخسر ثقة المغرب – اليوم 24

لن نكسب الجزائر وسنخسر ثقة المغرب – اليوم 24

كتب نيكولا ساركوزي الرئيس الفرنسي الأسبق (2007-2012) في كتابه “زمن المعارك”، عن علاقته الخاصة مع المغرب والملك محمد السادس، رافضا سياسة الرئيس الفرنسي ماكرون الذي يتقرب إلى الجزائر. ففي كتابه الذي صدر مؤخرا روى أنه  بعد مرور النصف الأول من ولايته الرئاسية، وشعوره بضجر الفرنسيين ونفاد صبرهم بسبب تأخر ظهور نتائج عمل الحكومة، كان بحاجة إلى لحظة تأمل وتفكير وراحة، فجاءت الفرصة للقيام بذلك بمبادرة من ملك المغرب محمد السادس.

يقول دعانا الملك إلى البقاء بضعة أيام في مقر إقامته بمراكش للراحة… والاجتماع المتعمق حول العلاقات بين بلدينا. “لقد أحببت المغرب دائمًا، وهو من بين دول شمال إفريقيا الأقرب إلينا، فهو البلد الوحيد  الذي عرف كيف يهضم ماضينا المشترك بسلام دون أن نشعر بأدنى مرارة أو أدنى استياء مشيرا إلى أن المقارنة مع الجزائر تظهر أن الفارق واضح.

وقال “المغرب بلد شقيق… إنه مساوٍ لفرنسا ويجب اعتباره كذلك من الآن فصاعدًا” مضيفا “أصبحت المملكة قوة إفريقية عظمى”، وأشار إلى أن “الملك محمد السادس سيدرج في التاريخ كأحد أعظم الملوك المغاربة… سيكون إرثه أكثر إثمارًا من إرث والده”.

وقال إنه على فرنسا أن تعتز بهذه العلاقة المتميزة مع المغرب، وأن تحافظ عليها محذرا من أن  المغاربة حساسون… عليك أن تكون حذرا، لأن أدنى خطأ، حتى لو كان غير مقصود، يمكن أن تكون له عواقب مؤسفة. إذن الملك هو الملك… وهو علاوة على ذلك فهو السليل المباشر للرسول (ص). ويجب أن يتمتع رئيس الجمهورية الفرنسية بالحكمة لفهم هذه الخصوصية واستخلاص كل النتائج من حيث البروتوكول. الملك محمد السادس رجل ذو ثقافة واسعة وبراعة فكرية مبهرة… كم مرة أعجبت بقدرته على توقع الأحداث والبقاء على المسار الصحيح برؤيته للمملكة… إنه يعرف كيف يكون صديقًا يتمتع بولاء قوي. نادرا ما يظهر انزعاجه أو خيبة أمله… ولكن عدم الرد على الإساءة لا يعني أنه لم يفهمها. العلاقة تتطلب الثبات واللباقة والإخلاص. كما تتطلب الاحتياط.

وكتب ساركوزي أن الرئيس ماكرون لم يتمكن دائمًا من العثور على الكلمات أو الإيماءات التي توقعها المغاربة، لأن اهتمامه الجزائري سيسبب له الكثير من خيبات الأمل.

وقال إن هذه “نقطة خلاف معه”. مضيفا “لا أعتقد أننا بحاجة إلى زيادة عدد المبادرات مع القادة الجزائريين… كلما حاولنا بناء صداقة “مصطنعة”، معهم  كلما رفضوا ذلك… إنهم بحاجة إلى خصم يصرف انتباه شعبهم عن الفشل الواضح الذي أغرقوا فيه هذا البلد الرائع، الذي يعد من أغنى دول العالم بسبب فائض أرضه بالمواد الخام، خاصة في سياق الطاقة الذي نعرفه.

وقال “نحن نخاطر بخسارة كل شيء… لن نكسب ثقة الجزائر وسنخسر ثقة المغرب. وهو رهان خطير، علاوة على ذلك، محكوم عليه بالفشل مقدما”.

Screenshot 20230830 124107 Gallery لن نكسب الجزائر وسنخسر ثقة المغرب – اليوم 24

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.